Books’ Island: A Short Story About A Reader’s Journey (part 2): The Struggle Is Real.

To be honest I was reluctant about narrating a tiny scene from one of my days at work. I thought maybe it would make you feel bored. But sometimes we find ourselves doing things that we do not agree with in order to arrive to where we want. Just trust, dear readers, the captain of the ship you’re on, because believe me all I wish for you is a happy and safe voyage.

Let us continue our journey.

I felt excited about first grade’s lesson for that day. I was going to introduce a new letter from the English alphabet. What is special about that letter is that it’s delicious. It starts with the names of the most famous and irresistible Italian dishes: Pizza and Pasta! For years now I’ve been bringing pizza for this lesson to connect it to real life. As well to see my pupils’ priceless reaction when I tell them it will be a reward at the end of the lesson for those who write the letter successfully in the four lines. Up until here the lesson sounds amusing and it also looks like we are going to have fun.

But…

It saddens me to tell you, dear readers, that the winds that blew against my small boat were quite strong and they had won over me despite my careful planning.

Here is what actually happened …

It was time for the second period to begin at eight thirty-five in the morning. I walked to my class with all my teaching materials. I greeted my students who were busy playing with the balloons which had been given by the substitute teacher of the first period. The class was not as it should be. It was a mess. I had to use up some of my period’s time to make it look proper once again. In order to avoid catching them eating sneakily during the lesson I told them to place their food bags on top of the table at the corner of the class. I arranged my teaching materials on my table while they got their English books and notebooks out. I had to remember to check the attendance and absence. (Dalal) approached to tell me that troublesome (Noura) had left the class during the first period and had not come back yet. I could hear her loud screaming, which I had gotten used to by now, got closer in the corridor. She turned up with the ward’s supervisor who was attempting to convince her to go inside the class. I went up to them to try my luck and convince her as well, as to excite and encourage, by telling her about today’s lesson. But, heartbreakingly, she told me that she does not care and that she does not want pizza. After many attempts she came inside. She told me that her English books weren’t in her school bag. I, who had been teaching for nine years and know all about the naughty tricks of students, checked her bag and unfortunately she was telling the truth. She roamed in circles around the tables, annoyed her classmates, and interrupted the lesson a million times. I tried every now and then to remind her of that yummy pizza that’s waiting for her, to bring serenity for a while, but that was useless.

Can I read my unread books without (Noura) appearing between the words?

I reckon I must discontinue with the narrative of my daily struggles. As you can see, I have a really challenging job which I strangely love at the same time. You know by now a tiny drop from a vast and deep ocean. It is obvious to you how my year began and how it will most likely continue until the end.

Birds were flying in circles around my head, exactly like in cartoons, I thought of all that had taken place and what will take place in the upcoming days. The heavy load made me pray secretly to God for some sort of miracle to come about. I wanted that craziness to end. I counted down the days until the mid-year vacation where I was going to spend in a nearby country to forget for a while and to reattain some energy that I was going to definitely need.

The time to travel finally came. My bag was wide open on the floor. I threw inside it all the necessary stuff. I went over my travel list to make sure that I didn’t leave anything behind. I cannot put into words how pleased I was. I was going to take a break from (Noura) and from the very long list of primary school teachers’ responsibilities and duties. I wished that the vacation was longer, but just like all sweet things they must come to an end.

I was not mentally prepared for this vacation to end and for the second semester to start. Usually, this semester begins with the exhausting preparation for the celebration of excellence for the students of all grades and schools. After that comes the distracting celebrations of Kuwait’s National and Liberation days. Despite these two huge events, we try, teachers and pupils, to swim against the waves and keep teaching normally. I kept wondering how I am going to find enough patience to carry on until the end of April when the pupils stop coming to school.

A day or two before I got back from vacation, there was an international new issue being discussed all over the news. But I did not pay any attention to it. The topic was that Meteorologists and Astronomers were predicting a storm that was never seen before. The specialists witnessed strange behaviours of the natural elements, the skies and seas, which captured their attention and made them panic. Flying birds were fallen dead from the skies by the dozens and the seas were casting fish on the beaches. The experts studied samples of these birds and fish. The results exhibited that they carry a new type of a fatal virus that is life-threatening. Meteorologists and Astronomers, both agreed to warn people by advising them to remain at home as much as possible in order to avoid getting infected by this strange and anonymous virus that no one knows so far how to cure.

To be continued …

جزيرة الكتب: قصة قصيرة عن رحلة قارئة (الجزء الثاني): الصراع حقيقي.

لأكون صادقةً كنت مترددةً بشأن سرد مشهد صغير في أحد أيام العمل. خطر في ذهني بأنّ ذلك سيُشعركم بالملل. لكن ، في بعض الأحيان ، نجد أنفسنا نقوم بأشياء لا نتفق معها من أجل الوصول حيث نريد. فقط ثقوا، قُرّائي الأعزّاء،في قبطان السفينة التي أنتم على متنها ، صدقونى كل ما أتمناه لكم هو رحلة سعيدة وآمنة.

دعونا نكمل رحلتنا.

شعرت بالحماس حيال درس الصف الأول لذلك اليوم. سأقدّم حرفاً جديداً من الأبجدية الإنجليزية. ما يميز هذا الحرف أنّه لذيذ. يبدأ هذا الحرف بأسماء أشهر الأطباق الإيطالية التي لا تقاوم: البيتزا والمعكرونة! لسنوات حتى الآن ، كنت أُحضِر البيتزا لهذا الدرس لربط الدرس بالحياة الواقعية وأيضًا لرؤية ردّة فعل تلميذاتي التي لا تقدّر بثمن عندما أخبرهم بأنها ستكون مكافأة في نهاية الدرس للواتي كتبن الحرف بنجاح بين السطور الأربعة. حتى هنا يبدو الدرس ممتعًا ويبدو أيضًا أننا سنستمتع.

و لكن…

يحزنني أن أخبركم ، قُرّائي الأعزّاء، أن الرياح التي هبت بعكس اتجاه قاربي الصغير كانت أقوى بكثير، و غلبتني، على الرغم من استعداداتي الدقيقة.

إليكم ما حدث بالفعل …

حان الوقت لبدء الحصّة الثانية ، تمامًا في الساعة الثامنة وخمس وثلاثين دقيقة صباحاً. ذهبت إلى صفّي مع جميع الوسائل التعليمية الخاصّة بي. حييت تلميذاتي اللوّاتي كُنّ مشغولات باللعب بالبالونات التي أعطتها لهم معلمة الحصة الأولى البديلة. لم يكن الفصل كما ينبغي ، لقد كان في حالة من الفوضى. كان علي أن آخذ بعض الوقت من حصتي لأجعل الفصل مناسباً لبدء الدرس. بعد ذلك ، كالعادة ، قلت لهنّ أن يضعن كل حقائب الطعام على الطاولة في زاوية الفصل حتى لا أقبض عليهنّ و هن يأكلن خلسة أثناء التدريس. بينما كُنّ يستخرجن كتبهن ودفاترهن الخاصة باللغة الإنجليزية ؛ رتّبت الوسائل التعليمية الخاصة بي على طاولتي. كان علي أن لا أنسى التحقق من الحضور والغياب. اقتربت (دلال) كي تخبرني بأن المشاكسة (نورة) تركت الصف خلال الحصة الأولى ولم تعد بعد. استطعت سماع صراخها العالي و المزعج ، و الذي اعتدت عليه الآن ، يقترب في الممر. ظهرت مع مشرفة الجناح التي كانت تحاول إقناعها بالدخول إلى الفصل. ذهبت إليهم كي اقنعها أنا أيضًا بإخبارها عن درس اليوم لتحفيزها و لتشجيعها. لكنها أخبرتني ، بشكل مفجع ، أنها لا تهتم وأنها لا تريد البيتزا. بعد محاولات عديدة دَخَلتْ. أخبرتني أنّ كتبها ليست في حقيبتها. أنا ، التي لديها خبرة لمدة تسع سنوات حتى الآن ، أعرف كل شيء عن حيل التلاميذ الشقية. تفقدت حقيبتها لأتأكد بنفسي، ويا للأسف كانت تقول الحقيقة. ظلّت تتجول بشكل دائري حول الطاولات ، وضايقت زميلاتها في الفصل ، وقاطعت الدّرس مليون مرّة. حاولت بين الحين والآخر تذكيرها بقطعة البيتزا اللذيذة التي تنتظرها ، لإحلال الهدوء ولو لفترة قصيرة، لكن ذلك لم يكن مجديًا.

هل يمكنني قراءة كتبي غير المقروءة دون ظهور (نورة) بين الكلمات؟

أعتقد أنني يجب أن أتوقف عن سرد صراعاتي اليومية مع هذه الوظيفة الصعبة التي أمارسها و أُحِبُّها في نفس الوقت. الآن أنتم تعرفون قطرة صغيرة من محيط واسع وعميق. من الواضح لكم كيف بدأت سنتي الدراسية وكيف ستستمر على، الأرجح، حتى النهاية.

الطيور تطير في دوائر حول رأسي ، تمامًا كما في الرسوم المتحركة، أفكّر في كل ما حَدَث وما سيحدُث في الأيام القادمة. العبء الثقيل جعلني أدعو الله سرًا لتَحدُثْ مُعجزة لإيقاف كل هذا الجنون. أحْسِبُ الأيام حتى إجازة منتصف العام حيث سأقضيها في أحد البلدان المجاورة، لأنسى لبعض الوقت، وأستعيد بعض الطاقة التي سأحتاجها بالتأكيد.

حان وقت السفر أخيرًا. حقيبتي مفتوحة على مصراعيها فوق الأرض، رميتُ بداخلها كل الأشياء المهمة. راجعت قائمة مستلزمات السفر للتأكد من أنني لم أنسَ شيئاً. لا أستطيع أن أصف بالكلمات مدى سعادتي. سوف آخذ استراحة من (نورة)، و من قائمة مسؤليات و مهام معلم المرحلة الابتدائية، خاصّة للغة الانجليزية، الطويلة جداً و التي يبدو عليها انها لن تنتهي. تمنيتُ لو كانت العطلة أطول، لكن كما كل اللحظات الجميلة، يجب أن تنتهي.

لم أكن مستعدّةً، نفسياً و ذهنياً، لانتهاء هذه العطلة و ابتداء الفصل الدراسي الثاني. عادة ما يبدأ هذا الفصل الدراسي بالإعداد المرهق لـحفلة التفوّق لجميع الطلاب من جميع الصفوف والمدارس. بعد ذلك تأتي احتفالات الكويت بيوم التحرير و العيد الوطني. على الرغم من هذين الحدثين الكبيرين ، نحاول ، المعلمين والتلاميذ ، السباحة عكس التيّار والاستمرار في التدريس بشكل طبيعي. ظللت أتساءل بيني وبين نفسي كيف سأجد ما يكفي من الصبر لمساعدتي على الاستمرار حتى نهاية أبريل عندما يتوقف التلاميذ عن القدوم إلى المدرسة.

قبل يوم أو يومين من عودتي من الإجازة ، كانت هناك قضية عالمية جديدة تتم مناقشتها في الأخبار. لكنّني لم أُعِرها أيّ اهتمام. كان الأمر أن علماء الأرصاد الجوية وعلماء الفلك يتوقعون حدوث عاصفة لم تحدث من قبل. شهد المتخصصون سلوكًا غير اعتيادياً للسماء والبحار ، و التي لفتت انتباههم وأثارت الذعر الشديد فيهم. كانت السماء تُسقِط الطيور المحلّقة على الأرض والبحار ترمي الأسماك على الشواطئ. قام الخبراء بدراسة عينات من هذه الطيور والأسماك. وأظهرت النتائج أنها تحمل نوعًا جديدًا من الفيروس القاتل الذي يشكل خطورة على الإنسان. اتفق علماء الأرصاد الجوية وعلماء الفلك على نصح الناس بالبقاء في المنزل قدر الإمكان لتجنب الإصابة بهذا الفيروس الغريب والمجهول الذي لا يعرف أحد كيفية علاجه بعد.

يتبع…

By Miss Hawraa Alsaleh

P.S: your comments will be appreciated 🌟

ملاحظة: سأقدّر تعليقاتكم 🌟

2 thoughts on “Books’ Island: A Short Story About A Reader’s Journey (part 2): The Struggle Is Real.

  1. GO little boat ! Take us to Book island , help us reach it really soon .
    God bless you for imagining an Island of books for us.
    Let us read good books there friends, and evolve linguistically and emotionally super soon.

    Liked by 1 person

    1. Thank you so much my friend for being there with me through out the entire lockdown and writing experience! A thing I will never forget. I like how this piece of writing has a behind the scene that only few had access to. It is like our dairy. By writing it, I recorded our memories as well. In the Future, when you read it again, it will take you to two places. The one mentioned in the story and the other place is secret only you know about. Thank you for supporting my writing 💕

      Like

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s